الثلاثاء، 16 فبراير 2010

نداءات غزة .. من الحصار إلى الانتصار *

لقد تبنى النظام العربي السلام خياراً استراتيجياً، وقبل ذلك كُبلَّت الدول المحيطة بفلسطين بالاتفاقيات السلمية، وجاءت اتفاقية أوسلو لتكمل الحلقات وتكون بمثابة حبل المشنقة في عنق القضية الفلسطينية؛ لأنها ربطت فلسطين ذاتها من خلال منظمة التحرير الفلسطينية - الممثل الشرعي الوحيد - بأسوأ مما تضمنته اتفاقيات [كامب ديفيد] مع مصر، و [وادي عربة] مع الأردن، وفي هذا السياق جاءت خارطة الطريق واللجنة الرباعية واتفاقيات المعابر وغير ذلك.مما كرس الاعتراف بشرعية العدو والارتهان له، وربط القرارات بالاتفاقيات.



وهكذا تَواصلَ الإجرام وتَضاعفَ العُدوان على إخواننا في فلسطين، وظهر ذلك جلياًً بعد الانتخابات التشريعية التي فازت فيها (حماس)، حيث بدأ الحصار العالمي الذي دعت إليه وتبنت تنفيذه أمريكا وتابعها الاتحاد الأوروبي، ووافق ضمناً أو خضع عجزاً العالم العربي.



واليوم اشتد الحصار وأحكم على مدى سبعة أشهر، خلالها مات المرضى وجاع الصغار وتقلصت الأعمال وتضاعفت البطالة وتعطلت المصانع ومنعت الأدوية وشحت الأغذية، ووصل الأمر ذروته بمنع الوقود وانقطاع الكهرباء.

وهنا كثرت النداءات بضرورة التدخل الرسمي والشعبي، وتوجهت الأنظار إلى الدول الكبيرة كالسعودية ومصر، وكذلك إلى القيادات الشعبية المؤثرة من العلماء والدعاة وقادة الرأي، وتركزت الجهود - من غير وعي - على ضخ الوقود وإعادة الكهرباء، وكأنها المشكلة الأساسية والوحيدة.



وبعض الجهود ركزت على المطالبة بفك الحصار، وفي ظل ذلك غاب التركيز على الاحتلال وممارساته الإجرامية، ولم يعد يُذكر الأساس الشرعي بل والقانوني الدولي بأن المطلب هو زوال الاحتلال وانسحابه بكل صوره، لا أن يكون هو المتحكم في المعابر، وبيده أمر الغذاء والدواء، والتجارة والصناعة، بل إنه يتحكم حتى في معبر رفح الذي يربط مباشرة بين مصر وغزة ولا مكان فيه للصهاينة في أرضنا المحتلة.



من هنا نتوجه بنداءات عاجلة إلى الأمة جميعها:



قادة وعلماء وأفرادا لكي يسعى الجميع إلى تحرير غزة وفلسطين كلها من العدوان الغاشم والاحتلال الظالم، وليس لفك الحصار وفقط.



إلى القادة والحكام



· تحرروا من عجزكم وحرروا قراركم واربطوه بمصالح شعوبكم وكرامة أمتكم.


· الصهاينة المغتصبون نقضوا العهود وخرقوا الاتفاقيات مرات ومرات، وآن الأوان أن تعلنوا بطلان الاتفاقيات التي لم يلتزموا بها، سيما اتفاقيات المعابر واتفاقيات مواجهة المقاومة المشروعة لشعب فلسطين.



· أعلنوا ونفذوا الدعم المالي لأهل فلسطين وتحرروا من الحصار الجائر والخوف القاتل.


· افسحوا لشعوبكم بمنظماتهم المدنية ومؤسساتهم الخيرية وهيئاتهم السياسية والمهنية ليتواصلوا مع إخوانهم في فلسطين ولا تضعوا العوائق.


· قوموا بواجبكم بالدفاع عن القضية الفلسطينية في المحافل الدولية وتسلموا زمام المبادرة فأنتم أهلنا وأنتم أحق بنا، ولا تتركوا قضيتنا للرباعية ولا غيرها.. فلماذا تكون أمريكا وأوروبا هي صاحبة الصولة والجولة في قضيتنا، وأين الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.. ولماذا تكون تابعة ولا تكون قائدة؟


· بادروا بصدق وإخلاص وبعدل وإنصاف لتوحيد الصف الفلسطيني وجمع فصائله على كلمة سواء، تحفظ الحقوق المشروعة، وتؤسس لوحدة وطنية توفر أسباب القدرة على مواجهة العدوان واستخلاص الحقوق.

أخيراًًً اكسروا الحصار بكل أشكاله، فهذا أبسط الواجبات وأولها وليس آخرها.



إلى العلماء والدعاة


· أنتم علماؤنا وتاج رؤؤسنا، وأول مطالباتنا أن تبذلوا أقصى جهودكم في توصيل النصح الخالص والقول الصادق للحكام بصراحة ووضوح لما تقتضيه المرحلة الحاسمة والظروف العصيبة.


· أعلنوا في الأمة بكل وضوح وجرأة حقيقة القضية الفلسطينية، وصلتها بهويتنا وعقيدتنا الإسلامية، وارتباطها بمسرى الرسول صلى الله عليه وسلم والمسجد الأقصى، وأنه قضية المسلمين التي ينبغي أن يعتنوا بها جميعاً.


· وضّحوا للأمة الحكم الشرعي والموقف المصلحي فيما يجري من مفاوضات واتفاقيات السلام وآثاره على الأمة فكرياً واجتماعياً واقتصادياً.


· أحيوا في الأمة المعاني الإيمانية بالتوكل على الله والثقة به والالتجاء إليه والتضرع والدعاء له، واليقين بأن العاقبة للمتقين، وأن الظلم والعدوان لا يكتسب شرعية من فرض الأمر الواقع، ولا من القوة التي يمتلكها، ولابد من تعريفهم بأن المطلوب هو قوة الشرعية وأن المرفوض هو شرعية القوة.



إلى عموم الأمة


· إخواننا المسلمين نحو مليار ونصف، والخير في أمة محمد كبير، وباستطاعتكم فعل الكثير حتى لو قصر القادة والعلماء، فأنتم قادرون على أن تقدموا لقضيتكم، وأن تحركوا قادتكم وعلماءكم، وإليكم غيض من فيض مما يمكن أن تقدموه:


· الاجتهاد في طاعة الله والتقرب إليه بقيام الليل والاستعانة بسهام الليل والقنوت والدعاء الخالص والتضرع الدائم لله عز وجل بأن يثبتنا وينصرنا، وأن يدحر عدونا وعدوكم من الصهاينة المعتدين.


· بذل المال والتبرع لنصرة وتثبيت إخوانكم في فلسطين؛ لمواساة أسر الشهداء والجرحى، وإعانة المحتاجين والجوعى، ومساعدة المرضى، وكفالة الأيتام، وإغاثة الملهوفين، وابذلوا في ذلك أقصى ما تستطيعون.. فإن حق فلسطين والإسلام عليكم عظيم حتى لو بذلتم أغلى ما تملكون.


· تخصيص إنفاق دائم «يومي أو شهري» منك ومن أفراد أسرتك واجعل صندوقاً للأسرة وحصالات للأطفال يخصص لدعم القضية الفلسطينية، ولا تكتفي بالبذل الذي يأتي مع الأحداث فقط؛ لأن فلسطين وعلى مدى أكثر من ستين عاماً معاناتها مستمرة وشهداؤها يودعون الحياة في كل يوم.


· عرفوا أبناءكم وأسركم ومجتمعكم بقضية فلسطين، ومراحل عدوان الصهاينة المجرمين بالوسائل المختلفة، واحرصوا على ربطهم بهذه القضية من منطلقاتها الإسلامية الصحيحة، وربّوهم على تحقيق معاني الأخوة والنصرة لدين الله وعباده.



· ارتبطوا بأحداث وأخبار فلسطين أولاً بأول من خلال متابعة:


- (قناة الأقصى الفضائية).


- (موقع اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار: www.freegaza.ps).


- (المركز الفلسطيني للإعلام: www.palestine-info.info).


- (موقع ائتلاف الخير: www.etelaf.org).


· اجتمعوا فيما بينكم في البيوت ومقرات العمل وتدارسوا السبل والأفكار المختلفة التي يمكن أن تخدموا بها قضيتكم الفلسطينية .. إعلامياً واقتصادياً واجتماعياً ومحلياً ودولياً واجتهدوا على تبني المشروعات المشتركة في هذا الصدد.


· نظموا حملات مبرمجة لمقاطعة بضائع الشركات الأمريكية وغير الأمريكية الداعمة للكيان الصهيوني، لتحقيق الأثر الإيماني والتربوي حتى ولو ظننتم أن الأثر الاقتصادي محدود.


· خاطبوا - بكل الوسائل المتاحة - قادتكم وعلماءكم وخطباء مساجدكم وكتاب صحفكم ومقدمي برامجكم وطالبوهم بأن يعطوا قضية فلسطين حقها، وأن يقوموا بواجبهم تجاهها، وأن يقوموا بكل عملٍ مطلوب لفك وإنهاء الحصار مباشرةً بدون أدنى تأجيل، واعلموا أن زخم أصواتكم وكثرة مطالباتكم ستكون ذات أثرٍ كبير.


· خاطبوا جميعاً - بكل الوسائل المتاحة - المنظمات العربية والإسلامية السياسية والخيرية والتعليمية، وطالبوها بأن تقوم بدورها وتؤدي رسالتها تجاه قضية فلسطين، وتعمل على فك الحصار وأن لا تدخر في ذلك جهداً.


· خاطبوا - بكل الوسائل المتاحة - جميع المنظمات الدولية السياسية، والجمعيات المدنية العالمية، ومنظمات حقوق الإنسان لتوصلوا لهم استنكاركم وتؤكدوا على المخالفات القانونية والإنسانية التي يمارسها العدو الصهيوني باستمرار على أهل فلسطين.


· اعملوا على خدمة التعريف بالقضية ومآسي وجرائم الاحتلال، وواجب المسلمين تجاه فلسطين، والسبل والوسائل لذلك من خلال التواصل الإلكتروني في المواقع والمنتديات المختلفة.



هذه نداءات غزة لا تدعو إلى فك الحصار، بل إلى وضع الأقدام على طريق الانتصار وعدم التراجع مع مرور الزمن وفرض الواقع الجائر، إنها نداءاتٌ لنكسر نحن الحصار عن أنفسنا، وننتصر على جبننا وخوفنا وترددنا، ونرتفع عن الركون إلى الأرض والانشغال بالدنيا والخوف من جبابرتها إلى سماء عزة الإيمان ويقين الانتصار.




عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، والمشرف العام على موقع إسلاميات http://www.islameiat.com/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق